عواصف شمسية محتملة قد تعيد الأرض من العصر الإلكتروني إلى العصر الحجري

1

 

واشنطن – سانا

يثير تسارع تذبذب النشاط الشمسي خلال ال 11 عاما الماضية مخاوف العلماء من مدى تأثير هذا النشاط على الأنظمة الملاحية وعلى الحياة على كوكب الأرض.

وذكر تقرير متلفز ان العلماء يتوقعون أن تصل العواصف الشمسية إلى مجال الكرة الارضية بين عامي 2012 و2013 وفي هذا لإطار يتخوف البعض من كارثة محتملة بأن تعيد هذه العواصف عصرنا الالكتروني إلى العصر الحجري بسبب اعتماد العالم على الأجهزة الالكترونية في الحياة اليومية.

وقال لويس لانريروتي من معهد نيوجرسي للتقنية إن الشمس نجم يمر بدورة نشاط كل 11 أو13 عاما لذلك لا يمكن تحديد الفترة التي ستتعرض لها الأرض للعواصف الشمسية بدقة لكن مستوى النشاط الشمسي الحالي فيه الكثير من البقع الشمسية الناتجة عن المجال المغناطيسي حول الشمس والذي يؤدي إلى تقلبات فيها ما يدفعها للاقتراب من الأرض.

وأضاف لانريروتي إن هناك مخاوف من أن تؤدي الموجة الكهرومغناطيسية المتولدة عن ألسنة العواصف الشمسية إلى الإطاحة بأنظمة الاتصالات بكل أنواعها بسبب تكهرب الأجواء الفضائية بالإضافة لانقطاع عام وعالمي في شبكات الكهرباء.

وقال دانيال بيكر عالم الفضاء من جامعة كولورادو إن الضرر الأكبر من العواصف الشمسية سيلحق بمولدات الطاقة وخاصة الطاقة الكهربائية إذ ان العاصفة الشمسية الكبيرة قد تؤدي إلى انقطاع الكهرباء عن العالم مدة أسابيع أو حتى أشهر.

ولكن هذه المخاوف تبقى مجرد توقعات نحو الأسوأ إذ لم يستطع العلماء حتى الآن معرفة مدى تأثير هذه العواصف الشمسية على غلافنا الجوي.

Share.

About Author

تعليق واحد