طريقة ترغيب الأطفال في الغذاء الصحي

3

غذاء الأطفال

كثيراً ما تنشب معارك ضارية بين الأمهات وأطفالهن عند الجلوس على مائدة الطعام التي يتمنع عليها الطفل مما يؤدي إلى إجباره بشتى الطرق كي يأخذ منها «لقمة» واحدة تحت إلحاح وطلب من الأم التي سرعان ما تفقد عندها صبرها مما تأخذ منحى القوة والإجبار حفاظا على صحة طفلها الذي أصبح مدمناً على السكاكر والوجبات السريعة.

ويبقى إقناع الطفل بتناول الطعام الصحي المتوازن ليس بالأمر الهين على الإطلاق وإنما يجب أن تعي الأم دورها جيدا في جذب طفلها إلى مائدة الوجبات الصحية التي تتطلب خطوات عملية يجب أن تقوم بها الأم تحت مظلة الصبر والمرونة حتى يقبل الطفل على الأغذية الصحية بملء إرادته.

للتعرف على الغذاء الصحي المتوازن وطرق ترغيب الطفل فيه.

مفهوم الغذاء الصحي

يقول أخصائي التغذية حسام العيسى:«إننا معنيون بصحة أطفالنا وسلامتهم نفسيا وجسديا، وحتى نضمن لهم العيش بصحة وعافية فإن بوصلة الاهتمام تشير إلى الغذاء فهو الذي يزود الجسد بالروح والطاقة والعاطفة. وحتى نتمكن من عنونة مدخلات الغذاء لابد أن نعرج على مفهوم الغذاء الصحي المتوازن وهو الذي يتحقق معه عوامل البناء والتعويض لخلايا الجسم ويتكفل برفع درجة المناعة كحصانة ضد المرض ويساهم في تزويد الجسم بالطاقة اللازمة للانفعال الحركي والحسي ولذلك فإن قاموس التغذية الصحية يشمل مصطلحاً هاماً هو الهرم الغذائي الذي يتضمن المجموعات الغذائية المختلفة من دهون ونشويات وبروتينات إلى جانب الماء والعناصر المعدنية والفيتامينات والألياف».

ومرورا بكل مراحل النمو والنضوج للأبناء فإن احتياجات الجسم لديهم تزداد مع التقدم في المراحل، ويبين العيسى أنه حتى يتكفل الغذاء بالنماء السليم لابد ألا نغفل عن التنويع وشمولية مائدة الطفل وخاصة لإمداد الجسم بالبروتينات اللازمة للبناء والفيتامينات والمعادن مثل الحديد والكالسيوم والزنك الضرورية لمنع فقر الدم لأن معامل الذكاء والنمو والمناعة يتأثر بهذا العجز إذا لامس جسم الطفل ، كذلك لابد من تزويد الطفل بالبروتينات المختلفة من لحوم وأسماك واجبان وبيض وبقوليات لأن هذا الخليط من هذه الأصناف تزود الجسم بكل ما يحتاجه من عناصر النمو . لذلك لابد أن تكون الأم والأسرة هما المعنيان بهذا التنوع وبلفت نظر الطفل إلى مكونات المائدة التي تنسجم مع كل هذه الضوابط في نظام الغذاء الصحي.

ويشير إلى أن الأطفال شغوفون بأنماط الغذاء الجاهز الذي أصبح سمة هذه العصر فمنه الغذاء الجاهز السريع والأغذية الخفيفة من مشروبات الطاقة وغازات وسكاكر وحلويات ورقائق البطاطا، وأنوع مختلفة من الشطائر الدسمة وهذا يجعل الطفل فريسة لهذا الشرك من الغذاء الدخيل لأن المخاطر لا تنحصر في سوء التغذية وحسب وإنما ستتكدس سعرات فائضة في جسم الصغير فيكتسب معها جسمه كيلوجرامات زائدة وحتى أن معامل الاستيعاب الذهني قد يتأثر .

يشير العيسى إلى الخطوات العملية التي من خلالها يمكن أن نجذب الطفل إلى مائدة الغذاء الصحي المتوازن ومنها إفهام الطفل وبذل المستحيل لجعله مقبلا لا مدبرا عن نمط الغذاء السليم وتداول الأنواع الأصلية من الطعام من خلال:

أولا: فتح باب المشاركة من خلال ترغيب الطفل ودفعه للتعرف على الغذاء وعناصره وتثقيفه من ناحية أهميته في بناء جسمه وعقلة وإشراكه في شراء المواد الضرورية لإعداد الطعام ودعوته إلى المساعدة في تحضير الوجبة الغذائية مما يحفز الطفل ويدفعه بشغف إلى تناول هذه الأطعمة. الابتعاد تماما عن تناول وجبات الطعام أمام التلفاز، حيث أشارت دراسة أجريت في جامعة ميني سوتا في الولايات المتحدة إلى أن الأطفال الذين يتناولون الطعام أمام شاشات التلفاز يميلون إلى تناول المشروبات الغازية والوجبات السريعة حيث ربطت هذه الدراسة بالإعلانات التي تلعب دورا رئيسيا في التأثير على اختيار الأطفال.

ويعد التنويع والتجديد في الوجبات الغذائية اليومية أمرا مطلوبا فهو يدفع الطفل إلى تجربته وتناوله في حين تكرار الأصناف من شأنه أن يمله الطفل وينفر منه.

أهمية اجتماع العائلة على مائدة الطعام حيث تتمتع الوجبة المقدمة بعناصر غذائية ضرورية للأطفال فتناول الأبوين الأطعمة الصحية يجعل الأطفال يقلدونهم في تناول هذه الأطعمة. والحرص على أن يكون طعام الأسرة مقدماً بشكل جذاب وملفت، فمعظم الأطفال تمتد أيديهم على الأطباق الجذابة المزينة والخضروات والفواكه المقدمة بطريقة فنية كتقطيعه على أشكال هندسية أو أشكال بعض الحيوانات المحببة للأطفال .

وفي حال امتنع طفلك عن تناول الوجبات الغذائية الصحية المقدمة له فلا تستبدليه بأطعمة أخرى كالحلويات وغيرها، وإنما إجبار الطفل وترغيبه في الطعام الصحي من خلال تقديم له مكافأة عند الانتهاء من الطبق المقدم له.

ويقول العيسى:«اجعلي الطعام الصحي متوافرا دائما أمام الأطفال حتى يرغب الطفل في تناوله بين فترة وأخرى كالفواكه والخضروات والزبادي والمكسرات والفواكه المجففة عوضا عن المقرمشات والسكاكر».

مشيرا إلى أنه يجب على الأهل ترغيب الأبناء بممارسة التمارين الرياضية لأن فترة العطلة الصيفية تعتبر فترة خصبة لإصلاح النظام الغذائي للأطفال لذلك لا بأس من ممارسة رياضة المشي والجري والسباحة والتمارين الشائعة المختلفة بزمن معتدل مثل 40 دقيقة يتناوب عليها الطفل 3 إلى 4 مرات أسبوعيا لأنها تؤثر إيجابيا على نمو العضلات وتفريغ الجسم من المتاعب التي تسببها تراكم الدهن في أنحاء الجسم من قلة الحركة ونوعية الطعام

Share.

About Author

مجلة رجيم مجلة نسائية متكاملة .

3 تعليقات

  1. السلام عليكمشكرا لكم على الموضوع القيم ابني عمره 3سنوات و لا يحب اكل العدس و الخضروات  حتى اصبح لونه اصفر شاحب .مادا افعل لاحبب له الغداء المتوازن?ووشكرا

  2. ابنتي لا تريد الاكل الخضروات و الفواكة و الاطام الصحي عمرها سنة و شهرين ماذا افعل